الركب الحسيني من المدينة الى المدينة »

(14)سلسلة المسير إلى كربلاء

(14)سلسلة
المسير إلى كربلاء

5⃣الحركة الحسينية:

?إيفادُ مسلم سفيراً:
?لما جاوزت رسائلُ أهلِ الكوفة -عديمي الوفاء- الحدَّ والعدّ, ووصلت إلى 12 ألف رسالة, بعث الإمام الحسينُ إليهم رسالةً قال فيها:

?رسالة الإمام:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
– من الحسين بن علي إلى الملإ من المؤمنين والمسلمين أما بعد…
– أنا باعثٌ إليكم أخي وابنَ عمي وثِقَتي مِن أهل بيتي مسلمَ بنَ عقيلٍ
– فإنْ كتبَ إليَّ بأنه قد اجتمعَ رأيُ مَلئِكُم وذوي الحِجى والفضلِ مِنْكم على مِثْلِ ما قَدِمَتْ بِهِ رُسُلُكم وقرأتُ في كُتُبِكُم
> فإني أُقْدِمُ إليكم وَشيكاً إن شاء الله…

?دعاء مسلم وإرساله:
?ودعا الحسين عليه السلام مسلمَ بن عقيل فسرَّحَه, وأمرَه بالتقوى, وكتمانِ أمرِه واللُّطف, فإنْ رأى الناسَ مجتمعين مُسْتَوسِقين عَجِلَ إليه بذلك.

?موت الدَّلِيْلَين:
?أقبل مسلم رحمه الله حتى أتى المدينة فصلى في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله, وودَّع مَن أحب من أهلِه, واستأجر دَلِيْلَيْن من قَيْس, فأقبلا به يَتَنَكَّبَان الطريق.
فَضَلاَّ عن الطريق وأصابَهما عطشٌ شديدٌ فعَجِزا عن السير, فأومئا له إلى سَنَنِ الطريق بعدَ أن لاح لهما ذلك, فسلَكَ مسلم ذلك السَّنن, ومات الدليلان عَطَشاً.

?مسلم في الكوفة:
?أقبل مسلم بنُ عقيل حتى دخل الكوفة, فنزل في دار المختار بن أبي عُبيدة, وهي التي تُدعى اليوم دار مسلم بنِ المُسَّيْب, وأقبلت الناسُ تَختلفُ إليه, فكلما اجتمع إليه منهم جماعةٌ قرأ عليهم كتابَ الحسين عليه السلام وهم يبكون. وبَايَعَهُ الناسُ, حتى بايعَهُ 18 ألف رجلاً من عديمي الوفاء.

♻️وللكلام تتمة…

?دمتم برعاية الإمام?

ــــــــــــ
#حوزة_الإمام_الحجة
?زاد.المعاد.tt ?
?سفينة النجاة?
ـ0096170719344ـ


لا توجد تعليقات، كن الأول بكتابة تعليقك